Thursday, March 27, 2014

All human things ترجمة للعربية

John Dryden (1631-1700)

A Satire upon the (True blue Protestant Poet T.S.):

All human things are subject to decay,
And, when Fate summons, monarchs must obey:
كل ما لدى الناس آيل للفناء
وعندما ينادي القدر فلا للعروش من بقاء
This Flecknoe found, who, like Augustus, young
Was call'd to empire, and had govern'd long:
وفلاكنو هذا يشبه سابقه قيصر الشاب
دُعي إلى السلطة وحكم زمنا طويلا بعد غياب 
In prose and verse, was own'd, without dispute
Through all the realms of Non-sense absolute,
في كل نثر وشعر بلا جدال لم يكن له نِد
وعن كل خفي من أمور الممالك كان المطلق المستبد
This aged prince now flourishing in peace,
And blest with issue of a large increase,
هذا الأمير المُعَمِّر الآن عهده طمأنينة وسلام
وينعم في مسألة أنيِطت به كبيرة بين الأنام
Worn out with business, did at length debate
To settle the succession of the State:
أمتاز عهده بكثرة الجدال والنقاش
من أجل أن يوطد خلافة الدولة أصابه الانكماش
And pond'ring which of all his sons was fit
To reign, and wage immortal war with wit;
فتأملَ كثيرا ليجد من بين أبناءه كفئا يحكم الولايات
ليتقلد الحكم ويشنَّ حربا طويلة كلها فكاهات
Cry'd, 'tis resolv'd; for nature pleads that he
Should only rule, who most resembles me:
فصاح هذا من يدافع عن الحمى فيخلفني  
ولا ينبري للحكم ألا من هو شبيها لي
Shadwell alone my perfect image bears,
Mature in dullness from his tender years.
شادويل يحمل نسخة مني في ذاكرته
ناضجٌ في البلاهة منذ نعومة نشأته
Shadwell alone, of all my sons, is he
Who stands confirm'd in full stupidity.
شادويل هو الوحيد بين أبنائي من يحمل صفاتي
وهو يؤكد بكل غباوة حرفيا لمفرداتي
The rest to some faint meaning make pretence,
But Shadwell never deviates into sense.
أما الآخرون فقد تظاهروا بقليل من معناها
لكن شادويل لم يزغ أبدا عن مغزاها
Some beams of wit on other souls may fall,
Strike through and make a lucid interval
بعض من نوابغ الفطنة ربما تتضاءل في نفوس الآخرين
لتتضارب فيما بينها متخبطة بين عقل وجنون بعد حين
But Shadwell's genuine night admits no ray,
His rising fogs prevail upon the day:
لكن ليل شادويل الحقيقي ليس فيه ضياء
ضبابيته تسود على النهار كله حتى المساء
Besides his goodly fabric fills the eye,
And seems design'd for thoughtless majesty:
أضف إلى هيئته التي تملأ العيون لضخامته  
ويبدو أ نه معد ٌليكون سلطانٌ طائشٌ في رعيته    
Thoughtless as monarch oaks, those shade the plain,
And, spread in solemn state, supinely reign.
السلطانُ الأرعنُ كما البلوط الذي لا يُظلل كل المكان
ينتشرُ حُكمُه بشكل كسول علي مملكته الجليلة الأركان 
Heywood and Shirley were but types of thee,
Thou last great prophet of tautology:
هيود وشيرلي لم يكونا منك  ألا شيئا يسيرا  
وأنت القائد الملهم الذي يكرس الخلافة حرفيا
Even I, a dunce of more renown than they,
Was sent before but to prepare thy way;
ومع ذلك فأني  في الغباء أ كثر شهرة  منك
كنت قد أصدرتها مسبقا لأمهد السلطة لأجلك
And coarsely clad in Norwich drugget came
To teach the nations in thy greater name
وألبسْ زياً نرويجيا المصنوع من خشن اللباد
لتُعلم ْالشعبَ دروساً باسمك العظيم
My warbling lute, the lute I whilom strung
When to King John of Portugal I sung,
عودي الرنان الذي أوترتُه منذ سنين طوال
قد عزفت به عندما حكم الملك جون البرتغال  
Was but the prelude to that glorious day,
When thou on silver Thames did'st cut thy way,
ولم تكن سوى موسيقى تمهيدية عزفتها في ذلك اليوم البهي
لم تعبر نهر التايمز بعد وحينها كنت َ غضا ندي 
With well tim'd oars before the royal barge,
Swell'd with the pride of thy celestial charge;
أمام البارجة الملكية بمجاديفها الجميلة حينذاك كنت أرعاك
تبجحت بالزهو من أجل الأمر السماوي الذي أولاك
And big with hymn, commander of an host,
The like was ne'er in Epsom blankets toss'd.
في ضيافة قائد البلاط عزفَ النشيد وكنت كبير
فلا مثيل لك في دثار ايبسون قد تقلّبَ على سرير 
Methinks I see the new Arion sail,
The lute is still trembling underneath thy nail.
بدا لي وكأني أشاهد أيريون بشراعها الجديد
والعود يهتز تحت أظفرك باعثا لحنا فريد  
At thy well sharpen'd thumb from shore to shore
The treble squeaks for fear, the basses roar:
وإبهامك الحاد الجميل يتنقل بين أشواط تائهات
ألحان تتزايد أضعافا كجعجعة ذئاب بحر خائفات    
Echoes from Pissing-Alley, Shadwell call,
And Shadwell they resound from Aston Hall.
من زقاق بايسنك  صراخ شادويل هزَّ عاليا في صداه
 ومن صالة آستون يرددوه قد ألفوا ذكراه
About thy boat the little fishes throng,
As at the morning toast, that floats along.
أما عن قاربك فقد أحتوى سمكا قليلا
في الصباح يحمص منه من طفا طويلا 
Sometimes as prince of thy harmonious band
Thou wield'st thy papers in thy threshing hand.
 أحيانا تبدو كأمير لفرقة موسيقى متناسقة النغم واللون
لذا لن تكون كورقة في أيديهم يعصفون بها كيفما يشاءون
St. Andre's feet ne'er kept more equal time,
Not ev'n the feet of thy own Psyche's rhyme:
أقدام القديس(أندري) لا تكاد تتثبت طويلا باستقامة
ولا ميزان أشْعارِك الأسطورية تصِلُ إلى الهامة    
Though they in number as in sense excel;
So just, so like tautology they fell,
لذا فعُدتّهم لا تفرقُ عن عددهم كما يتوقعون 
كلها مجرد حشو كلام هكذا يشعرون   
That, pale with envy, Singleton forswore
The lute and sword, which he in triumph bore
هو الحسد المقيت بعينه قد دفع سنكليتون لقَسَمٍ كاذب
أدعى زورا أن السيف والعود جلبهما من نصرِ ساحق
And vow'd he ne'er would act Villerius more.
Here stopt the good old sire; and wept for joy
ولم يسبق له أن تعهّد كما تعهّد فاليروس قبله بسنين
إذ وقف وقفة شموخ وبكى من أجل سعادة الآخرين 
In silent raptures of the hopeful boy
All arguments, but most his plays, persuade,
وفي نشوة صامتة لصبي يتطلع لكل باب
رغم الجدال نالت معظم مسرحياته الإعجاب
That for anointed dullness he was made
Close to the walls which fair Augusta bind,
وفعلَ ذلك كلّه من أجلِ مَسْحِ الغم عنها
قرب جدران معرض أوكستا أو قريبا منها
 (The fair Augusta much to fears inclin'd)
An ancient fabric, rais'd t'inform the sight,
كان أوكستا يعد من المعارض الشهيرة ذات حين
يتضمن منسوجات قديمة ترتقي لجلب الناظرين
There stood of yore and Barbican it hight:
A watch tower once; but now, so fate ordains,
حصن منيع منذ قدم العصر واقفا  كان يُدعى:
 بُرجُ الساعةِ ولكن القدر قَضَي عليه فيما مضى
Of all the pile an empty name remains.
From its old ruins brothel-houses rise,
من ركام ِالماضي بقى أسما فارغا وحجارة
وعلى أنقاضه تم بناء بيت الدعارة 
Scenes of lewd loves, and of polluted joys
Where their vast courts, the mother-strumpets keep,
خلى المكانُ لمشهدِ حُبٍ فاسق ٍ وعَبث ٍ قذرٍ أباحَ لمحرمات
جعلوا من فناءاتهم  الواسعة مأوى للداعرات
And, undisturb'd by watch, in silence sleep.
Near these, a nursery erects its head,
قرب حضانة الطفل يلوذ بصمت وسكون
ينتصب شامخا بلا حرس أو عيون
Where queens are form'd, and future heroes bred;
Where unfledg'd actors learn to laugh and cry,
حيثما تتوالد الملكات وخيول المستقبل ذات النسل العريق
  والراقصاتُ النواشيءُ يتعلمنَّ الضحكَ والبكاء
Where infant punks their tender voices try,
And little Maximins the gods defy.
حيث الأطفال الصغار يتعلمون بداية الكلمات
فتتنكر مكعبات الحساب الصغيرة لتلك المعبودات   
Great Fletcher never treads in buskins here,
Nor greater Jonson, dares in socks appear
فلا فلاشر العظيم يتاجر بالأحذية الجلدية الطويلة هنا
ولا جونسون الأكبر منه يجرؤ بمتاجرة الجوارب علنا 
But gentle Simkin just reception finds
Amidst this monument of vanish'd minds:
لكن سمكين الوديع وجد حجرة للاستقبال هناك
بين جنبات النصب الخالي من كل عقل وأدراك
Pure clinches, the suburbian muse affords;
And Panton waging harmless war with words.
عناق طاهر جلبه وحي القروي من صرعاته
بينما بانتون شنَّ حرباً مهلكةً بسيل كلماتِه  
Here Flecknoe, as a place to fame well known,
Ambitiously design'd his Shadwell's throne.
وهنا يسعى فليكوني ليجعل من شادويل رجلا مشهور
وبحماس أعدَّ  لصاحبه عرشا بين القصور
For ancient Decker prophesi'd long since,
That in this pile should rein a mighty prince
 ومنذ القدم تنبأ ديكير زمنا طويلا بعقل سوي
في هذا الركام سَيمسَكُ بزمام ِ السلطة ِالقوي