Sunday, March 6, 2016

متقاعدون بلا أوراق وهوية

متقاعدون بلا أوراق وهوية
يفتشون في القمامة
وبترول العراق صار لمعاوية
يبيعه كيف يشاء وأينما يشاء
فأين أنت يا قرص الهوية
حملناك سنينا وأعواما
مشينا حفاة بلا نعلين أو صنادل
نمرح مع تيار المياه تحرقنا شمس الظهيرة
وأقدامنا الصغيرة
تنتظر مستقبل العراق
وهكذا أصبحنا شيوخا
لكنا دون هوية
ولا عنوان
ضاع إثما بين حقول السفرجل
ما السفرجل
هل عرفناه في سابق الزمن !!
يلقي لنا المدرس قشرة موز
لا  نعرف طعمها بل نزحلقها
ونعود نضحك مع همسات المساء
كما يعود الخراف والبط والأوز
ونحلم أن نكون مدرسين
وصرنا لكنا إلى الآن دون هوية
يا عراق لماذا عرفناك وطنا ؟
هل خابت  أقدام الصبا
هل خاب فينا الحنين
إنا عرفناك مدرسةً للاجئين والغرباء
وها أنت سجنا للبؤس والشقاء !!
وتطير بنا وتطير من فوهة مدفع
ويعود بنا الحلم ولا نستفيق
لصوت الرعاة وخرير المياه
فكم حوضا قد وردناك
وكم روضة ً أدمعت عيناها ساقية
لا لتبكي وإنما لتموت في عز الظهيرة
أين أنت يا وطن المنجل والمسحاة
هل نسينا جروح أيدينا؟
هل نسينا دفين الشوك في أقدامنا
وتلسعنا العقارب ولا نبالي
وقالوا لنا أن عفريتا قد سكن الوادي
ونهضنا فإذا العفريت يكبر
ويعدو بلا أرجل
ليمحو كل تلك الذكريات
ألا بؤسا لذلك الوادي
وراعي القطيع لا يسهر
ينام مليء عينيه
والبوم ينعب ولا يبالي
وصوت القطيع يلفظ أنفاسه
كموسيقى خافتة
أنغام محزنة في ترنيمة مُصلّى
فرش سجادته على أرض كساها ينبوع نفط
لكن النفط يسيل ولا نشم غير الزفت
زفتٌ أيها المارد المبكي
وهل تعرف البكاء أيها المارد
لا .. لا .. فقط عيون الصغار تدمع
وأنت تأكل طازج اللحوم
وتنام في فنادق الخمس نجوم
أكلت خرافنا
كل ودرة زرعناها
أمتها
أيها المارد
هل لا زلت في القمقم
فمتى تكسر عنق الزجاجة