مدونة محمد الربيعي الأدبية في قوقل

Tuesday, June 16, 2020

مذبحة سميل آب 1933 ........................\\ Simele Massacre August 1933


The Simele Massacre in Iraq: A Legacy of Trauma and British Neglect

August 7,  1933 is a special date for Assyrians, a nation so obscured in our modern world that many people will still raise their eyebrows at their very mention. Nevertheless, Assyrians persisted as a distinct people after the fall of the empire, and so did the country of Assyria — or Ashur/Atour as Assyrians refer to it in our Assyrian-Aramaic language.
This country became known by different names during the centuries following the fall of Nineveh, its last capital, in 612 BCE: the last king of the Babylonian Empire — Nabonidus — was an Assyrian from the north; Achaemenid Assyria was a protectorate called “Athura” during in the 6th-3rd Century BC; the [Assyrian] Kingdom of Adiabene rose to prominence in these lands in the 1st Century AD; the Sassanids called the country “Asoristan” from the 2nd Century onward. Assyrians had indeed lost control of their lands politically and militarily, but with that also came a loss of control over its written history — something which gradually became eroded and reclassified by ascending political powers.
Fast forward to the present day, it is an extraordinary feat that our ancient people still persist in their ancestral lands after waves of tremendous violence by invading forces of Mongols, Arabs, Kurds, Turks, and Persians. This violence reached its catastrophic peak at different moments during the last 150 years, first with the massacres perpetrated by Kurdish warlord Bedr Khan Bey in mid-19th C Hakkari, Turkey; the Assyrian Genocide (or Seyfo) at the hands of the Ottomans during World War 1, and then the Simele Massacre in 1933, Iraq.

Simele: The Last Defeat

This last calamity befell Assyrians who were already reeling after periods of extreme violence targeting them, and symbolised the end of any favourable political settlement for Assyrians in their homeland. Closure was given to Assyrians by an assortment of Iraqi Army and Kurdish irregulars, as well as the Assyrians’ former employer, the British, who supplied the Iraqi Army with further ammunition and bombs to strike at the Assyrians.
The role of the British here was thus: during the years of British mandated Iraq, they had drafted local men derived from Arab, Kurdish and Assyrian background and charged them with a wide array of tasks from fighting and guarding points of interest to acting as a bridge to local communities. Assyrians quickly became the overwhelming majority of those drafted, perhaps because of their perceived skills and capabilities, perhaps because of their Christian background — a factor which created tension and set them apart from their neighbours — or more than likely a combination of all of these things.
Assyrian levies being initiated by their British commanders.
The British were aware of this tension and amplified it by bringing Assyrians closer to their operations, thereby making them feel privileged, all the while creating further hatred and resentment for them from Iraq’s Arabs and Kurds. The horrors which engulfed the Assyrian people after the British mandate ended in 1932 was entirely foreseeable too — the authorities navigating Iraq’s independence, including the famously anti-Assyrian general, Bakr Sidqi, did not hide their cruel and violent intentions towards the Assyrian people in Iraq.
Mar Eshai Shimun  inspecting Assyrian soldiers in 1932, shortly before his detainment in Baghdad and eventual exile leading up to the Simele Massacre.
The Patriarch of the Church of the East, Mar Eshai Shimun, repeatedly wrote to the relevant authorities, including the League of Nations, and requested settlement in other countries given the growing tension among Iraqi authorities and the Assyrians. On October 23rd 1931, he wrote to the mandate commission in Mosul warning “that if the Assyrians remained in Iraq, we shall be exterminated” whilst requesting that the French government accept Assyrians into French mandated Syria.
This letter included the signatures of all of the major maliks (Assyrian tribal chiefs). Given the lacklustre response and the imminent independence of the Iraqi state, all Assyrian officers under the employ of the British signed a document voluntarily resigning their positions with effect from July 1st 1932..
The British were dealt a serious blow with this act. Despite the growing perception of Assyrians being an unruly group, or a “disease”, as was the view of future Iraqi Prime Minister, Ali Rashid Gaylani, the Assyrians were the only group in the new Iraq who had not yet taken up arms against the government, unlike Kurds and Arabs. Their agitation for reassurances of their future however was perceived as riling up Kurds in the north and the Shia Arabs in the south. Iraqi government deputies proceeded to make speeches commencing June 29th 1933 which incited hatred towards Assyrians — these were published in al-Istiqlal newspaper and many others.
Moving across the border into Syria became ever more appealing for the Assyrians. In late July, hundreds of Assyrians attempted to cross into Syria but were disarmed and detained by the authorities there. The French had promised partial resettlement but reneged and turned many away after a League of Nations decree ruling the settlement unlawful. Upon their miserable walk back to Iraq, as many as 5,000 Iraqi soldiers including aircraft were deployed to attack 800 Assyrians returning through Fayshkhabour — a neglected, poverty-stricken Assyrian border town that persists today with no clean running water.
This confrontation ended with relatively few casualties but enraged the Iraqis who labelled the French’s actions in allowing Assyrians to return armed as treacherous. The Iraqis perceived the “Assyrian threat” as a growing, existential one harming the legitimacy of a fledgling state. Throughout August alone, over 200 anti-Assyrian articles were published in the press circulating lies and smears against the Assyrian people, riling up the civilian population to support or contribute to the coming carnage.
Beginning on August 6th, rumours were circulating in Iraq that Assyrians had massacred Iraqi Army soldiers, blown up bridges and poisoned water supplies. The Iraqi government encouraged these unfounded rumours despite there being no evidence for them outside of their own communication channels. Assyrians were then forcefully disarmed in stages after initially resisting any demand for them to do so. From an Assyrian perspective, putting down weapons while being surrounded by Kurds, Arabs and other neighbours who had routinely massacred them was not a serious consideration going forward.
Yet when faced with the sheer number of arms brought to bear against them, many eventually saw disarmament as the only possible way out of this nightmare. The British were keeping an eye on developments and requested that the newly independent Iraqi government reassign General Sidqi away from the northern territories. Reassurances were made to the British that this would be done by Iraqi authorities, but it never happened.
On August 7th, General Sidqi led his army north to begin what now represents Iraq’s first military action as a sovereign nation: the massacre of Assyrian men, women and children.
An eyewitness account of this month-long massacre as relayed by a British intelligence officer in Iraq present at the scene:
“I saw and heard many things about the Great War, but what I saw at Simele was beyond human imagination.”
The grizzly details included the mass shooting of hundreds of unarmed men at a time; the abduction of countless women; the slashing open of their wombs and placing them on their heads for amusement; the impaling of pregnant women; the rape of young girls who were then forced to march naked before Iraqi commanders; the running over of children by military cars or the flinging of them in the air to pierce onto the points of bayonets; of priests who had their genitalia dismembered and stuffed into their severed heads; of holy books which were used for the burning of the massacred.
There was a hell on earth which explored the very depths of human depravity and Assyrians were once again the object of this inspection.
A brief timeline:
  • August 7th: General Sidqi’s army marches north and begins its campaign of indiscriminate murder and destruction.
  • August 8th: Iraqi army began executing all Assyrian males captured in the Bekher mountains in northern Nineveh.
  • August 8th: Mayor of Zakho began disarming Assyrians in the town.
  • August 9th: Shammar and Jabour tribes attacked 60 Assyrian villages south of Dohuk. The captured males were given to the Iraqi army who executed them.
  • August 10th: Kurds and Arabs looted Assyrian farms south of Dohuk.
  • August 11th: Assyrians in Zakho and Simele were attacked by the Iraqi army led by General Bakr Sidqi. One group of 300 were massacred whilst sheltering in police station.
  • August 11th: Another 40 Assyrian villages attacked and 600 more killed mostly by Kurds.
August 16th: Iraqi army campaign to massacre Assyrians in north ended, but continued by Kurdish villagers and tribesmen.
  • August 18th: The Iraqi Army held a victory parade and were rewarded by King Ghazi, the son of King Faisal, for massacring the Assyrians in north. General Sidqi was promoted. The soldiers were greeted with flowers and rosewater by civilians, as well as a procession of Iraqi ministers and deputies who hailed their victory. They were also given free use of local cabarets, restaurants and buses.

British Involvement and Neglect.

The British were not only fully cognisant of these unfolding horrors, but actively aided the Iraqi Army in its request for more weaponry and bombs to deal with their self-defined Assyrian problem. They did this to honour Clause 5 of the Anglo-Iraqi Treaty signed in 1930, and so the British provided the Iraqi Army with over 100 bombs to use against its former soldiers who had served them faithfully through the decades. Iraqi warplanes were effectively using British bombs to indiscriminately murder Assyrian villagers who had depended on the help and reassurances of the British authorities in exchange for their service.
Batarshah, a village 15 miles northwest of Simele. The craters are evidence of bombings from Iraqi Warplanes.
This failure to answer The Assyrian Question continued into World War 2, where Assyrians were yet again drafted in as many as six companies of fighting men. These Assyrians were sometimes referred to “the smallest ally” in the fight against the axis powers Iraq had decided to join. Assyrians joined the paratroopers and fought to defend British bases like RAF Habbaniya, a key place in the memory of many Assyrians who had grown up there after fleeing genocide.
Britain sought to maintain the important flow of petroleum from Iraq to support the allied war effort and deployed its own forces after Iraq dispatched units to stem this flow of fuel— this conflict became known as the short-lived Anglo-Iraqi War of May 1941 and resulted in British victory and a temporary reestablishment of British imperial authority. Yet again however, Assyrians were not compensated or awarded any political settlement for their sacrifices.
This pattern is common with Britain and other imperial powers throughout the centuries, but in this modern day, recognition and reparation must be made the norm otherwise alleged progress made by Western states and societies, morally and otherwise, is brought into question. The illusion of converging interests was utilised by the British in order to gain the service of Assyrians once again to solely further their own interests — interests in which we had no wider concern. This was betrayal in the starkest of terms.

Translation and my views 
مجزرة سميل عربي إنجليزي ولنسميها مجزرة بكر صدقي
مجزرة سميل عربي إنجليزي
بكر صدقي قائد الجيش العراقي أثناء الحملة
على الأشوريين في صيف 1933



تألمت كثيرا وانا أنقل وقائع هذه الجريمة البشعة عبر التاريخ الأبادة الجماعية للأشوريين في منطقة سميل في آب 1933 على يد الجيش العراقي والأكراد وبتواطؤ من سلطة الأنتداب البريطاني أنذاك

مجزرة يندى لها الجبين , وإنما كان الدافع الرئيس لتلك المذبحة هو السخط والحقد المتزايد نتيجة تطويع هؤلاء المسيحيون كقوات مساعدة في صفوف القوات البريطانية وأعتماد البريطانيون عليهم بما يسمى تشكيل قوات ( الليفي levy ) أي مجندين.

لم يثبت التاريخ ولم يؤرخ أي مؤرخ قط انهم رفعوا السلاح بوجه السلطات العراقية آنذاك أو أعتدوا على المواطنين , ربما حوادث بسيطة ذكرها التاريخ كتلك التي حدثت في كركوك بينهم وبين الأهالي وكان يطلق عليهم عادة ( التيارية ) ......
معروف أنه حدثت للأرمن العرق ذاته في تركيا لا شأن لي بالحديث هنا في موضوعي هذا وإنما أسلط الضوء فقط على مذبحة سميل آب 1933 أيام الملك فيصل الأول وأيام الأنتداب البريطاني للعراق.

الذي أريد الأشارة له بالذكر أنه معروف سبب الدوافع الكرديه أنهم يخشون تمدد اي طائقة أو أقلية في مناطقهم وإلى يومنا هذا كما تشهده نزاعات اليوم كركوك والمناطق المتنازع عليها في العراق من سهل نينوى والمناطق الأخرى ولكن لماذا كل هذا الحقد من قبل عرب العراق تجاه هؤلاء ؟؟ سؤال ليس له جواب

حتى لو طالب هؤلاء بشيء من حقوقهم القومية ليس هذا حرام لا في دستور ولا في شرع مقدس.

اكاد لا أجد جوابا لأسباب تلك المجزرة قط . أكتب وأقول

(( من هذا الله ما يرحمنا ))



------






مذبحة سيميل في العراق: إرث الجُرح النازف والإهمال البريطاني

السابع من أغسطس 1933 هو تاريخ لا يمكن نسيانه في ذاكرة الشعب الآشوريين تلك القومية الغامضة جدًا في عالمنا الحديث بحيث لا يزال العديد من الناس يرفعون حواجبهم تنكرا عند سماعهم ذكر هؤلاء . ومع ذلك ، استمر الآشوريون كشعب متميز بعد سقوط الإمبراطورية الأشورية ، وكذلك فعلت بلاد أشور - أو أشور / أتور كما يشير إليها الآشوريون بلغتنا الآشورية الآرامية.
أص أغسطس 1933 هو تاريخ لا يمكن نسيانه في ذاكرة الشعب الآشوريين تلك القومية الغامضة جدًا في عالمنا الحديث بحيث لا يزال العديد من الناس يرفعون حواجبهم تنكرا عند سماعهم ذكر هؤلاء . ومع ذلك ، استمر الآشوريون كشعب متميز بعد سقوط الإمبراطورية الأشورية ، وكذلك فعلت بلاد أشور - أو أشور / أتور كما يشير إليها الآشوريون بلغتنا الآشورية الآرامية.
أصبحت هذه الدولة معروفة أي الدولة الأشورية بأسماء مختلفة خلال القرون التي أعقبت سقوط نينوى ، عاصمتها الأخيرة ، عام 612 قبل الميلاد: آخر ملوك الإمبراطورية البابلية نابونيدوس - كان آشوريًا من الشمال. مملكة أشور الأخمينية كانت محمية تسمى 'أثورا' خلال القرنين السادس والثالث قبل الميلاد. برزت مملكة أديابين [الآشورية] في هذه الأراضي في القرن الأول الميلادي ؛ أطلق الساسانيون على البلاد اسم أشورستان بدءا من القرن الثاني فصاعدًا. لقد فقد الآشوريون بالفعل سيطرتهم على أراضيهم سياسيًا وعسكريًا أضف لذلك أيضًا فقدوا السيطرة على تاريخهم المكتوب , وهو أمر تآكل تدريجيًا وأعيد تصنيفه من خلال صعود القوى السياسية.
ومنذ ذلك الحين فصاعدا وحتى يومنا هذا إنه قدر غير عادي أن شعبنا القديم لا يزال قائما في أراضي أجداده بعد موجات من العنف الهائل من قبل القوات الغازية من المغول والعرب والأكراد والأتراك والفرس. وصل هذا العنف ذروته الكارثية في لحظات مختلفة خلال الـ 150 سنة الماضية ، أولاً مع المذابح التي ارتكبها زعيم الحرب الكردي بدر خان بك \ تركيا في مذبحة هكاري في تركيا في منتصف القرن التاسع عشر أو كما تسمى ( سيفو ) الإبادة الجماعية للأشوريين الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى على يد العثمانيين ومن بعدها مذبحة سميل في عام 1933 في العراق.
سيميل: الهزيمة الأخيرة
لقد حلت هذه المصيبة الأخيرة بالآشوريين الذين كانوا يترنحون بالفعل بعد فترات من العنف الشديد الذي استهدفهم ورمزت إلى نهاية أي تسوية سياسية مواتية للآشوريين في وطنهم إذ تم محاصرة الآشوريين والتضييق عليهم من قبل الجيش العراقي والأكراد بالإضافة إلى المندوب البريطاني السابق الذي كان يزود الجيش العراقي بمزيد من الذخائر والقنابل لضرب الآشوريين
وهكذا كان دور البريطانيين خلال سنوات الانتداب البريطاني للعراق وكعادتهم يقومون بتجنيد الرجال من الذين تنحدر أصولهم من أصول عربية وكردية وآشورية ويكلفونهم بمهام شتى من مهام قتالية وحراسة النقاط ذات الأهمية معتبرينهم كحلقة وصل نحو المجتمعات المحلية التي يهيمنون عليها , و سرعان ما أصبح الآشوريون الأغلبية الساحقة من أولئك الذين تم تجنيدهم ربما بسبب مهاراتهم وقدراتهم أو ربما بسبب خلفيتهم المسيحية ذلك العامل الذي خلق التوتر وأبعدهم عن جيرانهم , أو على الأرجح مزيج من كل هذه الأشياء.
وهكذا صار المجندون ( الليفي ) من الأشوريين في المقام الأول في نظر قادتهم البريطانيين
كان البريطانيون مدركين لهذا التوتر وضاعفوه أكثر من خلال تقريب الأشوريين من مراكز عملياتهم ، مما جعلهم يشعرون بالامتياز وهذا بالتالي خلق المزيد من الكراهية والاستياء ضدهم من قبل عرب العراق والأكراد مما ولد الرعب الذي انتاب الشعب الآشوري بعد انتهاء الانتداب البريطاني في عام 1932 فقد كان متوقعًا تمامًا أيضًا بينما السلطات تسعى في سبيل استقلال العراق ، بما في ذلك اللواء الشهير المعادي للأشوريين (بكر صدقي ) وكل الأطراف وعلى حد سواء لم يخفوا نواياهم الشريرة والعنيفة تجاه الشعب الأشوري في العراق
مار إيشوع شمون كان يتطلع في الجنود الأشوريين عام 1932 قبل فترة وجيزة من اعتقاله في بغداد ونفيه في نهاية المطاف إلى مذبحة سيميل
كتب بطريرك كنيسة المشرق ( مار ايشوع شمعون ) مراراً وتكراراً إلى السلطات المختصة بما في ذلك عصبة الأمم وطلب التسوية برحيل الأشوريين إلى بلدان أخرى نظراً للتوتر المتزايد بين السلطات العراقية والآشوريين. وفي 23 أكتوبر 1931 كتب إلى لجنة الانتداب في الموصل محذراً من أنه 'إذا بقي الأشوريون في العراق فسوف تتم إبادتهم , وفي الحين ذاته كان يطلب من الحكومة الفرنسية قبول الآشوريين في سوريا تحت الانتداب الفرنسي.
تضمنت هذه الرسالة توقيعات كل أتباع زعيم الأشوريين مالك خوشابا وبقية الزعماء الرئيسيين (زعماء القبائل الآشورية). نظرًا للاستجابة الباهتة والاستقلال الوشيك للدولة العراقية وقع جميع الضباط الآشوريين الذين يعملون تحت إشراف البريطانيين وثيقة استقالة طواعية من مواقعهم اعتبارًا من 1 يوليو 1932
تلقى البريطانيون ضربة قاصمة بهذا العمل. على الرغم من التصور المتزايد بأن الآشوريين هم جماعة جامحة أو كما يتصورونه داء في المجتمع ورأي رئيس الوزراء العراقي آنذاك (رشيد عالي الكيلاني ) ونظرته المستقبلية , ومع ذلك كان الآشوريين هم الجماعة الوحيدة في العراق التي لم تحمل السلاح ضد الحكومة ، على عكس الأكراد والعرب. لكن قضيتهم الأهم هي دأبهم ونطلعهم المستمر نحو تكريس ضمان مستقبلهم كان ينظر إليه على أنه يثير غضب الأكراد في الشمال والعرب الشيعة في الجنوب. بدأ نواب الحكومة العراقية بإلقاء الخطب ابتداء من 29 حزيران 1933 التي حرضت على الكراهية تجاه الآشوريين ونشرت هذه الخطب في صحيفة الاستقلال وغيرها.
أصبح الانتقال عبر الحدود إلى سوريا مطلبا ملحا للآشوريين. في أواخر يوليو / تموز ، حاول المئات من الأشوريين العبور إلى سوريا ولكن تم نزع سلاحهم واحتجازهم من قبل السلطات هناك. كان الفرنسيون قد وعدوا بإعادة التوطين الجزئي لكنهم تراجعوا وتخلوا مطلقا عن موقفهم بعد صدور مرسوم عصبة الأمم الذي اعتبر حكم التسوية ليس قانونيا. وعند عودة الأشوريين النازحين البائسة إلى العراق تم نشر ما يربو على 5000 جندي عراقي بما في ذلك الطائرات لمهاجمة 800 من الأشوريين العائدين عبر فيشخابور , وهي قرية حدودية آشورية مهملة تعاني من الفقر وإلى اليوم محرومة من مياه النظيفة الصالحة للشرب. .
انتهت هذه المواجهة مع عدد قليل نسبيًا من الضحايا لكنها أغضبت العراقيين الذين وصفوا تصرفات الفرنسيين بالسماح للآشوريين بالعودة مسلحين على أنهم غادرون. لقد نظر العراقيون إلى 'التهديد الآشوري' باعتباره تهديديًا وجوديًا متناميًا يضر بشرعية الدولة الوليدة. طوال شهر أغسطس وحده ، تم نشر أكثر من 200 مقالة معادية للآشوريين في الصحف توزع الأكاذيب وتلطخ سمعة الشعب الآشوري ، مما أثار غضب السكان المدنيين لدعم أو المساهمة في المذبحة القادمة.
وابتداء من السادس من أغسطس انتشرت شائعات في العراق بأن الآشوريين ذبحوا جنود الجيش العراقي وفجروا الجسور وسمموا إمدادات المياه. شجعت الحكومة العراقية هذه الشائعات التي لا أساس لها على الرغم من عدم وجود أدلة عليها خارج قنوات الأوساط الحكومية التي تشيعها. ثم تم نزع سلاح الأشوريين بالقوة وعلى مراحل بعد أن قاوموا في البداية بمنع أي طلب لهم للقيام بذلك. من منظور آشوري إلقاء السلاح بينما كانوا محاطًين بالأكراد والعرب والجيران الآخرين الذين كانوا يذبحونهم بشكل روتيني لا يعد أمرًا جادًا يمكن المضي به قدمًا.
ومع ذلك عندما واجهوا العدد الهائل من الأسلحة التي توجه إليهم ، رأى الكثيرون في نهاية المطاف أن نزع السلاح هو السبيل الوحيد للخروج من هذا الكابوس. كان البريطانيون يراقبون التطورات وطلبوا من الحكومة العراقية المستقلة حديثًا إعادة تعيين الجنرال صدقي بعيدًا عن الأراضي الشمالية. تم تقديم تأكيدات للبريطانيين بأن السلطات العراقية ستقوم بذلك ، ولكن ذلك لم يحدث قط. في 7 أغسطس ، قاد الجنرال صدقي جيشه شمالاً ليبدأ ما يمثل الآن أول عمل عسكري عراقي كدولة ذات سيادة: مذبحة الرجال والنساء والأطفال الأشوريين.
رواية شاهد عيان عن هذه المجزرة التي استمرت لمدة شهر كما نقلها ضابط مخابرات بريطاني في العراق كان حاضراً في مكان الحادث ::
"رأيت وسمعت أشياء كثيرة عن الحرب العظمى ، لكن ما رأيته في سيميل كان مشهدا يفوق تصور العقل البشري"
وتضمنت التفاصيل المقيتة إطلاق النار الجماعي على مئات الرجال العزل في وقت واحد. اختطاف عدد لا يحصى من النساء ؛ فتح أرحامهن ووضع تلك الأرحام على رؤوسهن للتسلية ؛ خرق بطون النساء الحوامل. اغتصاب فتيات صغيرات أجبرن بعد ذلك على السير عاريات أمام القادة العراقيين ؛ هرس الأطفال بالسيارات العسكرية أو قذفهم في الهواء ومن ثم خرق ابدأنهم برؤوس الحراب ؛ من الكهنة الذين تم تشويه أعضائهم التناسلية وحشوها في رؤوسهم المقطوعة ؛ حملة الكتب المقدسة التي استخدمت كوقود لتلك المجزرة.
كان هناك جحيم على الأرض استكشف أعماق الفساد البشري وكان الآشوريون مرة أخرى موضوع هذا الامتحان القاسي. .
جدول زمني موجز تفاصيل المجزرة
يوم 7 أغسطس: جيش الجنرال صدقي يسير باتجاه الشمال ويبدأ حملته الضالة البعيدة عن وجه الحق في القتل والتدمير
الثامن من آب: بدأ الجيش العراقي بإعدام جميع الذكور الأشوريين الذين تم أسرهم في جبال بخير شمال نينوى.
الثامن من آب أيضا : بدأ رئيس بلدية زاخو بنزع سلاح الأشوريين في البلدة .
التاسع من آب: هاجمت قبيلتا شمر والجبور 60 قرية آشورية جنوب دهوك وتسليمهم الذكور الأسرى للجيش العراقي الذي قام بإعدامهم
العاشر من آب أغسطس: نهب الأكراد والعرب المزارع الآشورية جنوب دهوك
الحادي عشر من آب: اعتداء على الآشوريين في زاخو وسميل من قبل الجيش العراقي بقيادة الجنرال بكر صدقي وذبح مجموعة من 300 شخص أثناء لجوئهم إلى مركز الشرطة.
الحادي عشر من آب أيضا : تم مهاجمة 40 قرية آشورية أخرى وقتل 600 آخرين معظمهم على يد الأكراد
في 16 آب: انتهت حملة الجيش العراقي لمذبحة الآشوريين في الشمال ، لكن القرويين ورجال القبائل الأكراد استمروا.
يوم 18 آب: قام الجيش العراقي بتنظيم مسيرة انتصار وكافأه الملك غازي نجل الملك فيصل على مهمة ذبح الأشوريين في الشمال. تمت ترقية اللواء صدقي. واستقبل الأهالي الجنود العائدين من المجزرة بالورود ورش ماء الورد على رؤوسهم ، فضلا عن موكب من الوزراء والنواب العراقيين الذين أشادوا بانتصارات الجيش , كما حصلوا على استخدام مجاني للملاهي والمطاعم والحافلات المحلية.
التواطؤ والإهمال البريطاني
لم يكن البريطانيون مدركين تمامًا لهذه الفظائع التي تتكشف فحسب ، ولكنهم ساعدوا الجيش العراقي بحماس في طلبه المزيد من الأسلحة والقنابل للتعامل مع مشكلتهم الآشورية المناطة بهم حصرا . فعلوا ذلك من اجل تدعيم البند 5 من المعاهدة الأنجلو-عراقية الموقعة في عام 1930 وهكذا زود البريطانيون الجيش العراقي بأكثر من 100 قنبلة لاستخدامها ضد مجنديهم السابقين. كانت الطائرات الحربية العراقية تستخدم القنابل البريطانية بشكل فعال لقتل القرويين الآشوريين بشكل عشوائي الذين كانوا يأملون على مساعدة وتأكيدات السلطات البريطانية في مقابل خدمتهم
(باتراشا ) القرية على بعد 24 كم شمال غرب سميل تظهر الحفر دليل على قصف الطائرات الحربية العراقية
استمر هذا الفشل ليجيب عن السؤال الآشوري لماذا تلك المجزرة ؟
وفي الحرب العالمية الثانية أيضا تم إعادة تجنيد الأشوريين مرة أخرى إلى نحو ست وحدات من الرجال المقاتلين. يشار إلى هؤلاء الأشوريين أحيانًا (بالحليف الأصغر ) في القتال ضد القوى المحورية التي قرر العراق الانضمام إليها. انضم الآشوريون إلى المظليين وحاربوا للدفاع عن القواعد البريطانية مثل القاعدة الجوية في الحبانية ، وهي محط للذكرى لدى العديد من الأشوريين الذين ترعرعوا بعد فرارهم من الإبادة الجماعية.
بعد المجزرة بعدة سنوات أيام الحرب العالمية الثانية
سعت بريطانيا للحفاظ على التدفق الهام للنفط من العراق لدعم المجهود الحربي المتحالف ونشرت قواتها بعد أن أرسل العراق وحدات لوقف هذا التدفق من الوقود .
أصبح هذا الصراع يعرف باسم الحرب الأنجلو-عراقية قصيرة الأجل في مايو 1941 أدى إلى انتصار بريطاني وإعادة تأسيس بشكل مؤقت للسلطة الإمبراطورية البريطانية. ومع ذلك ، مرة أخرى ، لم يتم تعويض الأشوريين أو منحهم أي تسوية سياسية لتضحياتهم.
فوق كل الذي جرى بكم ومصرين تريدون دعم من بريطانيا وتكريم !! )
المترجم
تمت تلك المجزرة التي لا زلتم تئنون منها بدعم المستعمر البريطاني وتم قتلكم بالقنابل البريطانية !! تألمت جدا وأنا أنقل وأراجع حروف الترجمة خشية أن أنسى حرفا
فأي مستعمر يعتب عليه , ومتى كان المستعمر رحيما
ما ضر لو جعلوا العلاقة في غد .... بين الشعوب مودة وأخاءَ
جرح يصيح على المدى ... وضحية تتلمس الحرية الحمراءَ
 Mosul 16 June 2020 
المرفات صور

No photo description available. 
الصورة أدناه تظهر العريف البريطاني يدرب عناصر الليفي

Image may contain: ٢ people, people standing, shoes, child and outdoor 

منظر تحت قرية باتريشكا التي تعرضت للمجزرة أيضا قرب جبل بخير

Image may contain: outdoor and water 

الصورة تحت المار أيشو يستطلع الجنود الأشوريون ( الليفي ) في فترة وجيزه قبل اعنقاله

Image may contain: one or more people, text and outdoor

No comments:

Post a Comment